أم الحسن بنت أحمد بن عبد الله بن عبد المنعم أبي جعفر الطنجالي

الطبيبة أم الحسن الطنجالي الأندلسية

الطبيبة أم الحسن الطنجالي الأندلسية

أم الحسن بنت أحمد بن عبد الله بن عبد المنعم أبي جعفر الطنجالي

عاشت أم الحسن بنت القاضي الطنجالي خلال القرن الثامن الهجري ، وتنتمي أم الحسن لعائلة عريقة في مجال العلم و المعرفة اشتهرت بالجلسات العلمية في مختلف الميادين العلمية والأدبية

والدها هو العالم أحمد بن عبد الله بن عبد المنعم أبي جعفر الطنجالي الذي يعتبر من أحد شيوخ لسان الدين بن الخطيب وقد جاء إلى الأندلس قادما من المغرب و قد كان ملما بصناعة الطب معتنيا بها، كما ولي قضاء بلوشة، وهي مدينة بالأندلس غربي البيرة قبل قرطبة، وبينها وبين قرطبة عشرون فرسخا.  وقد مات في الطاعون سنة 750هـ.

تلقت عن والدها حظا وافرا من التعليم ، هكذا ترعرعت بنت أحمد في أحضان الكتب و الحلقات العلمية، فأجادت قراءة القرآن بقواعده وشاركت أباها البحث في قضايا الطب ..

لم تكن أم الحسن بارعة في الطب وحده بل برزت في الشعر أيضا ، وصفها ابن الخطيب بأنها كانت نبيلة حسيبة وقد تركت فراغا بعد وفاتها نظرا لمكانتها الكبيرة لدى الجميع .. و هذا ما وصلنا من شعرها:

الخط ليس له في العلم فائــدة         وإنما هـو تزيين بـقرطـــاس

والدرس سؤلي لا أبغي به بدلا         بقدر علم الفتى يسمـو على النـاس

لم يذكر المؤرخون معلومات دقيقة عن تاريخ ولادتها أو وفاتها، ولا نعرف سوى أنها عاشت في خلال القرن الثامن الهجري، أي أنها ولدت وعاشت قبيل سنة 750هـ وهي سنة وفاة والدها.


الطبيبة أم الحسن الطنجالي الأندلسية
5 (100%) 1 vote

Hosting By Hosmigo