تاريخ الأندلس

وصول الأندلسيون إلي الأسكندرية في مصر

لماذا ذهب الأندلسيين إلي الأسكندرية في مصر

سادت بين مصر والأندلس علاقة متينة في العهد الأموي حين كانتا ولايتين تتبعان للدولة نفسها، لكن عصر الخلافة العباسية شهد تغيرًا بعد أن وصل الأمير الأموي عبد الرحمن الداخل صقر قريش إلى الأندلس واستقل بها، وكانت مصر حينها ملجأً للثائرين على الخلافة العباسية، وقامت ثورة أموية في صعيد مصر على يد دحية بن مصعب ضد الخليفة العباسي المهدي واستمرت 10 سنوات وأعلن الثوار من صعيد مصر ولاءهم للخليفة الأموي في الأندلس، قبل أن يُقضى عليهم.

وفي عهد أمير الأندلس الحكم بن هشام بن عبد الرحمن الداخل -في أواخر القرن الثاني الهجري- قامت ثورة في ربض (ضاحية) من أرباض قرطبة،لكنها أُخمدت سريعًا وأمر الحكم بهدم الحي، فاتجه بعض الثوار شرقًا حتى وصلوا إلى شواطئ الإسكندرية في وقت كانت الأحوال فيه مضطربة، فانتهزوا الفرصة واحتلوا المدينة وأسسوا فيها إمارة أندلسية مستقلة عن الخلافة العباسية.

كان تمركز الأندلسيون في شمال مدينة الإسكندرية العتيقة، وكان تواجدهم بها كثيفًا في منطقة “الجزيرة الخضراء” أو ما يسميه المؤرخون “المدينة التركية” . وقد سُمِّيتْ هذه المنطقة بـ: “الجزيرة الخضراء” تيمّنا بالجزيرة الخضراء الأندلسية، وأُطْلِقَتْ على أهم أحيائها أسماء مستوحاة من “الفردوس المفقود” على غرار حيّ الشَّاطبي، نسبة إلى شاطِبة، والمنشية، نسبة إلى لاَ مَانْشَا، وغيرها …

وكان ذلك أيام الخلافات بين الخليفة العباسي الأمين وأخيه المأمون، واستمر الوضع قائمًا لـ10 سنوات إلى أن استتب الأمر للخليفة المأمون، فأرسل أحد قوّاده إلى مصر ليستعيد زمام أمورها، واتفق القائد مع الأندلسيين على مغادرة الإسكندرية وأمدهم بما يحتاجون إليه للانتقال إلى أي أرض لا تتبع العباسيين، فاتجهوا إلى جزيرة كريت واستولوا عليها.

وبعد سقوط الدولة الأندلسية الأموية وقيام دويلات ملوك الطوائف، كان أحدهم وهو عليّ بن مجاهد العامري ملك دانية وجزر البليار شرق الأندلس يتقرب من الخليفة الفاطمي المستنصر بالله ويرسل له الهدايا والرسائل الودية ويروي المؤرخين أنه كتب إليه يخبره بعزمه على الدعاء له على المنابر ليكون أول من يفعل ذلك في الأندلس، وهو وعد لم يتم التحقق من تنفيذه بالفعل.

لكن المؤكد أن العامري حين علم بأمر المجاعة التي حلّت بمصر في عهد المستنصر أرسل سفنًا مملوءة بالطعام والغلال، وأعادها المصريون بعد ذلك مملوءة بالذخائر والأموال.

السابق
لُبنى بنتُ عبدِ المَوْلَى الأندلسيةُ
التالي
أهم 8 اماكن سياحية في مدريد